الأحد، 4 أكتوبر، 2009

قناعاتي والكثير من الأنانية وأشياء أخرى

عسأكتب ثم أحاول أن أربط ما أكتبه فأنا أكتب على عجل "فحت" :D
إذا كنت تعرفني فبالطبع تعلم أن كل شيء جيد في مدونتي لا ينطبق علي أنا بالضرورة .. بالطبع ..
أنا أدعو إلى التواضع .. أنا لست متواضعا .. الابتسام والبشاشة .. أنا لست ممن يوزعون الابتسامات .. لكن أكتب هذا هنا لأن هذا هو "الصح" فهذه المدونة ليست تخليدا لذكراي المجيدة وليست أيضا لتقرأ فتتوهم أني إنسان رائع ..فقط محاولة لترسيخ قيم ومبادئ تعرف أنت أو تشعر بمعظمها سلفا لكن فقط أعيد صياغتها لأننا نحتاج إلى ترسيخ ما تنساه أفعالنا..
هذه المقدمة فقط لأن التفكير على المستوى الشخصي من المسموح له ان يحمل الكثير من الأنانية .. لا تبتسم إذا لم تكن تريد الابتسام أخبر الناس أن لهم الحق ألا يبتسمون .. لكن راقب انطلاقاتك لأن الأمر ليس بهذا الاتساع ..
"وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون"
أنا عبد .. خلقت لأعبد الله .. أنفذ مجموعة من الأوامر ثم لدي مساحة لأشياء أخرى .. 60-70 سنة لأثبت لله أنني أستحق رحمته فيدخلني الجنة .. ليس أستحق الجنة !!! أستحق رحمته فيدخلني الجنة .. لذلك فكل أمر يقتضي فعل أوتوماتيكي "نفذ الآن فكر لاحقا"..
أنا لا يمكن أن أقول أني لست مقتنعا بالحجاب .. ربما وفط ربما .. على أية حال يجب أن أنفذ وأحاول الاقتناع لاحقا .. لنتفترض أني قررت خلع الحجاب .. سأظل أخبر الناس أن يرتدوه لأكثر من سبب .. أولا لأنني أريد أن يحتفظ المجتمع بكل شكل من أشكال التدين حتى وإن كان زائفا .. إن خلعت أنا حجابي وخلعته جارتي أيضا لأننا لسنا مقتنعين .. ستخلعه أخرى وأخرى ضعفا واتباعا .. ليس كل الناس سيفعلون ما يقتنعون به .. البعض يتبعون .. ونعود إلى السبعينات حيث كان لا أحد يرتدي شيئا تقريبا فقط لأن "ثقافة" الحجاب كانت "غائبة" .. ليس كفرا .. ليس فسقا .. أخلاقهم كانت رائعة ربما .. لكنهم فقط لم يعلموا
أنا لا أريد لبناتي أن يكبروا لينظروا حولهم فلا يتعرفوا شكل الحجاب .. أو أن يستغربوه أو يجدوه حرية وكأنه ليس أمرا منزلا من سبع سماوات .. لا أريد أن أصدم كما صدمت بحديث ودي مع قريبتي التي لا تصلي "فقط" لأنها كبرت ولا أحد حولها يصلي ..
إن لم تكن تريد أن تصلي لا تصلي لكن لا تغير قيم ومبادئ مجتمع لو سمحت
لأني لا أريد لابنتي أن ترى ذلك عاديا مسلما .. لأني لا أريد من "الغير مقتنعين" أن يفعلوا ما يحلو لهم بفطرهم المسمومة فأخرج أنا في الشارع فأثار جنسيا ويثار معي نصف الشارع لأن "بت لابسة كت جننت الشارع" .. وأخيرا والأهم .. لأن فكري وفكرك وما أقتنع أنا وأنت به أولا نفعل بتوقف تماما عند كل ما للدين فيه رأي ولا دور لعقولنا "الجبارة" إلا أن "تحاول" فهم الأوامر الربانية من أجل تطبيق أفضل لكن النتيجة العملية لا تقل بأي حال من الأحوال عن "سمعنا وأطعا" ..
أنا حقا آسف .. لكن كيف يمكن لأحدهم أن يكون انانيا ليؤثر على غيره بهذه الدرجة .. "حريتك تنتهي عندما يبدأ أنفي" وأنفي هنا يبدأ عندما أنزل إلا الشارغ فيبدو كشاطئ العرايا أو أن يكبر ابني ليجد الأغاني أصبحت ثقافة وروتين ولا يفكر حتى في حكمها.. حتى وإن استمعت إليها سأخبر ابني أنها حرام .. ربما يستمع إليها لاحقا .. لكن لابد أن يحمل القيم وتبقى حقيقة التحريم واضحة لي وله..
تريد أن تسمع الكثير من الأغاني .. إنت حر .. أنا أيضا سأسمع لكن لا تخبر أحدا أن الأمر عائد إليه لأن لو كبر ابني على هذه الفكرة بسببك سأحاجك وبشدة أمام الله فقط فكر في الاحتمالات لو سمحت

وفي المحصلة نعم .. أفضل أن ترتدي العاهرات الحجاب فيبدو الجميع محجبات بحلوهم ومرهم صادقهم وكاذبهم على أن يمشي كل بهواه .. لم التشريع إذن !! سبحان ربي .. نعم ليصلي الناس ولو بغير وضوء ولو نفاقا ..فنياتهم وقناعاتهم تخصهم هم لكن لتبق المساجد عامرة وليمر الرجل على الاخر فيراه يصلي فيتذكر الصلاة .. فيشعر بالأسى من نفسه التي لا تصلي .. وهكذا .. تطبيق الشعائر ليس فقط عبادة .. هو مجتمع له مبادئ إلاهية .. يؤثر الفرد فيه على الكل .. الفكرة تتشر وتصبح مذهبا ..
فقط نحتاج أن نراقب نتيجة أفكارنا .. نتوقف للحظة ونتساءل إذا اقتدى بها غيري هل سيرضى الله عني ؟؟ هل ستكون سببا لمزيد من الحسنات أم أنني سأضيف المزيد من السيئات إلى رصيدي وانا نائم أو أتكلم أو آكل أو أتمتع بكوني شخص ذكي له رأيه الخاص وقناعته بكل شيء ... هل سيعتبرني الله ناشرا لأوامره أو شيئا آخر .. وإن كان هناك احتمالا "ولو ضئيلا" أن يكون رأيي ساما .. أعتقد أن الورع وحتى الاجتياط والحكمة أن لا أتهور :D
"حاول تجميع الأفكار فحقيقة أنا لم أقر ما كتبت :D وستجد الكثير من التيبو أيضا :D"

دمت بخير

الأحد، 27 سبتمبر، 2009

اللي تشوفه

هذا يصبح أكثر استفزازا يوما بعد يوم ..
لنتفق في أي شيء نحن نحتاج إلى مرجعية ما نتفق عليها أولا ..كلانا يؤمن بها..
هذه المرجعية لا يمكن أن تكون بأي حال من الأحوال "العرف" أو ما أصبحنا نؤمن أنه صحيح وجميل بلا خلاف..
أنت تطلب من صديق أن يصبح صديقا جيدا ..أن يوفي حقوق الصداقة .. حسنا من أين أعرف انا حقوق الصداقة !!
تقريبا كل شيء أصبح له نظام .. وللأسف محكم .. كتاب "كيف تصبح ... " .. كيف تصبح صديقا جيدا .. طالبا .. جارا .. شخصا أكثر رقي.. فردا أفضل ..
هذه الأنظمة التي جعلت أفعالنا أكثر "أتوماتيكية" .. جعلت أحكامنا سريعة مطلقة .. وفقا لما يوافق تلك الأنظمة ..؟؟
من قال أن من حق الصديق مساعدته عند الحاجة ؟؟ بالطبع أنا اؤمن بهذا بلا شك .. لكن ان أتبع نظام اجتماعي يفرض صفات الصديق وأطالب بحقي وفقا له !!!!

الجميع يضع صفات قياسية للصديق .. من هو الصديق المناسب و كيف أحكم عليه وعلى غيره ممن أقابل .. حقيقة كلامهم رائع .. جميل .. لكنه بالنسبة لي أكثر من ان يكون واقعا .. لا أصدق أن هذا هو المطلوب على الأقل بالنسبة لي .. فأنا لا أهتم إن كان لطيفا .. ليس مهما أنا يكون جدع ولا مضحي .. لا يشترط أن يكون على قدر كبير من الخلق .. أنا فقط أريد الأشخاص أقوياء الشخصية .. الظرفاء.. مع كثير من الشفافية وجمااال المظهر وبعض البرود واللامبالاة .. ربما لا يبدون مثاليين ..ربما معاييري ليست جيدة طبقا لكتاب "أبله نظيرة" في فن اختيار الصديق .. لكن هذا هو الحال..
حتى على مستوى اعلى .. فنحن نضع مواصفات النجاح بطريقتنا .. كما علمنا والدينا .. كما شاهدنا في المسلسلات والأفلام .. حيث يعيش الناجح في هالة من الغنى والسعادة .. محاط بكثير من الأحبة في منزل جميل .. زوجة جميلة واطفال رائعين "زي اللي علي علب اللبن" ويلبس اجمل الملابس .. أنا تربيت على هذا ولوقت طويل أنا أيضا كنت أرى أن هذا هو النجاح وهذه هي السعادة .. ربما هي كذلك .. وربما لا .. أنا فقط لم أعرف أن من حقي أن اكون انطباعي الشخصي عن النجاح .. ربما أعتقد أن النجاح هو أن تصبح سعيدا وتسعد وتساعد أكبر عدد من الناس ربما لا أريد ان أتزوج أو أن يكون لي بيت .. ربما أرى سعادتي أن أقضي سنتين في زائير .. لا أدري لكن أنا اعرف أنا ما أبحث عنه " الآن" ليس بيتا يطل على النيل وكثير من أطفال علب اللبن يهتفون "بابا جه"
على أية حال.. بعد أن أتخلص من أي نظام لعين متوارث منذ الاف السنين سأبقى مقيدا بالنظام الديني .. كلما توجه رأسي اعتراضا على أي شيء أنا أجد أن في النهاية الدين يخبرني بشيء وفي النهاية أقرر الاستسلام.. لهذا أنا عبد مسلم "والانقياد له بالطاعة" ..

ما عدا ذلك فأنا سعيد لأن الفرصة لم تتاح لأتلقى كثير من الأشياء ولم أتربي عليها .. أو حتى استطعت ان أتخلص منها .. فبعد النظام الديني يذهب كل شيء إلى الجحيم .. العرف الاجتماعي .. الصح والغلط .. الحلو والوحش .. الحقوق .. المبادئ .. هذا يبدو منطقيا .. لهذا أنزل الله الدين شاملا لكل الحياة ..حتى لا ألتزم أنا بأي شيء ولا أرتبط بأي نظام مهما كان متحضرا .. فقط سأستفت قلبي وأفعل ما أراه صائبا وليس من المطلوب أن نتفق جميعا على سلوك حضاري واحد أو نظرة ناجحة موحدة .. وهو كل واحد يعمل اللي يريحه

الاثنين، 21 سبتمبر، 2009

10 Things we GIRLS want you GUYS to know ...

أولا .. أنا أستحق جايزة لأني ترجمت لمعسكر الأعداء ونشرت كمان .. لكن نقول ايه "الواحد بيعامل ربنا " :P
وهو يبقى عدل إننا جيبنا وجهة النظر التانية.
القائمة دي من صديقة فرنسية " لأن التعاون مع المصريات صعب جدا ومفيش حد فيهم دافع عنهم ;p
.. المهم .. أنا ترجمت بس احتفظت بالعناوين زي ما هي .. والغريب إني طلبت 10 حاجات والبوست وصلي اسمه 10 حاجات ومع كدا فيه 12 نقطة لكن دا متوقع من بنت :P بهزر والله
أنا حاولت احتفظ بدقة الكلمات على قد ما أقدر مع إني معترض على نص الكلام بس الأمانة بتنقح ساعات .. وترجمتلها قائمتي اللي في بوست فات عشان ..!! مش عارف ليه صراحة :D
أنا سمعت حاجات من دي قبل كدا والنهاردة شفت منها في فيلم فيظهر إن الكلام صح ;) لو مش صح دي مسؤوليتكم إنتم بقى كان المفروض تبعتوا :P
------------------------------------------
10 Things we GIRLS want you GUYS to know ....... from Laura (F)


1-We pay attention to details
نحن نهتم بالتفاصيل .. كل تفصيل دقيق .. نحن نحب الأشياء على أكمل وجه ربما تصفنا بالوسوسة أو الاضطراب لكن الحقيقة نحن نحرص على أن يصبح كل شيء 100% .. عدم اهتمامك وتقديرك لهذه التفاصيل هو الضبط ما يجعلك "لا مبالي" في نظرنا.

2- it is about "us"
في بعض الأحيان نحن لا نحتاج المساعدة ولا نتوق للصحبة لكننا نطلبها لأننا نهتم بمشاركتكم لنا , لا نحتاج النصائح ولكننا نحتاج إلى مشاركتكم المشاعر والأحداث . لذلك توقف عن تقمص دور منقذ البشرية وشاركنا ما نريد ببساطة. لا داع للأفعال البطولية , لا تحل مشاكلنا , لا تحاول إصلاح الأمور فستزيدها سوءا أعمال المنزل , التسوق , مشاكلنا .. يمكننا القيام بهذا وحدنا .. لكننا نريد فعله سوية

3-girls love compliments
مهمة جدا .. نحن نحب المجاملات, حتى وإن كنا نعلم أنها ليست صادقة , حتى وإن تظاهرنا بأننا نكرهها وحتى إن طلبنا منك التوقف عن المجاملات وسألنا عن العيوب !!! لا تصدق .. نحن نحب المجاملات تماما كالطعام والهدايا والتسوق والموضة.

4-You don't care
أنت فعلا لا تهتم ..وأنا أهتم وأريدك أن تهتم مثلي , عندما لا تعرف لوني المفضل رغم أني أخبرتك عنه مئة مرة , لا تعرف شيئا عن أصدقائي , مسلسلي المفضل , مطعمي المفضل , فأنت لا تهتم ولست حريصا على انجاح علاقة حقيقية .. ليس جيدا أن تقول لست أهتم الأفضل أن تهتم بل وأكثر منا إن كنت فعلا صادقا .. فهذا يعني لنا الكثير

5- we are not machines,
نجن لسنا الآت نعمل بلا توقف .. ولم نخلق فقط لنلبي احتياجاتك . لنا حياتنا ومتطلباتنا وهواياتنا , نحن أيضا نتعب ونضجر ونشعر أحيانا بالملل.. عندما نفعل شيئا نفعله لأجلك ونتوقع مقابل واحساسنا بأنك لا تقدر كل ما نفعله بل وتراه غير ضروري ويسهل عليك تجاهله أو حتى تدميره فهذا يشعرنا بأنك لا تحترم ولا تقدر ما نفعله .. أنك تعتبرنا مجرد أشياء موجودة لتوفر لك الراحة بينما لست مطالبا لتشعر بوجودها

6-we are emotional.. deal with it
نحن نحاول أن نكون منطقيين , أن نفعل الشيء الصحيح , أحيانا ننجح ولكننا عادة نتبع القلب .. عاطفتنا متقلبة .. الآن نعم غدا لا, اليوم نوافق وغدا نرفض .. العاطفة والتردد صفات أساسية ونحتاج إلى الدعم والأمان , أن نشعر أنك ستدعم قراراتنا مهما كانت لا أن تنتقد وتنتقص من مشاعرنا .. تعامل معها ووفر لنا الأمان

7-we are not boys
نحن لسنا أصدقاءك الرجال , لا نتكلم مثلهم ولا نلعب نفس الألعاب , نعم نحن نكره كرة القدم ونحب التسوق . توقف عن تمني كوني بشخصية رجل . هذه طبيعتنا ولن تتغير لا تلومنا لاننا لا نفهم نكاتكم المنحرفة ولا نشتم بعضنا ولا نتقاتل من أجل لعبة شخيفة.
نحن لسنا رجااااال

8- the world doesn't spin around you.
نحن نفكر بك كثيرا.. طوال الوقت, نحبكم . لكن العالم لا يدور حولكم , لا يدور حول رضاكم و تحقيق رغباتكم
"مش عارف ليه الفقرة دي قصيرة و مديا على شتيمة"

10-do something :
عندما تشعر أننا مضطربات أو تحت التوتر . أو أن هناك ما يزعجنا .. افعل شيئا , لاتقف هناك كالأبله تنتظر أن أنفجرمن الغضب "نعم نحن نعطي" تلميحات :P " وعليك أن تتبعها وتقوم بحركتك .. تلميحاتنا كالكلمات تماما ولا تتوقع صراحة مطلقة .. خاصة عندما تشعرنا دائما أننا سبب للازعاج والطلبات اللامنتهية

11-we like
الشاب الطويل -شكرا :P - , رياضي لكن ليس ككتلة عضلية , نظيف , مهذب , مرح , جنتلمان , ليس بريء تماما ولكن ليس منحرفا, مهتم , حكيم , يتحمل المسؤولية , مبادر , لا يتردد , لا يخون , موثوق به

12-We need to feel safe
نريد التأكد أنك ستكون موجودا إذا احتجناك , أنك توفر حماية وأمان حقيقيين في العلاقة , الرجال هم من يهجرون , يتخلون و يهربون .. فنحن لا نجرح أحد ولا نكسر قلبه. نحتاج أن نتأكد أنك لن تتخلى عنا

الأحد، 20 سبتمبر، 2009

فأنتم الطلقاء

بداية .. عيد سعيد وكل عام وأنتم بخير :)

منذ صغري .. منذ أن كنت "ااااات كدا هوه" .. أسمع قصة "اذهبوا فأنتم الطلقاء" حيث وقف النبي صلى الله عليه وسلم في فتح مكة وعفى عن الكفار .. القصة عادة عن سماحة الإسلام وخلق النبي صلى الله عليه وسلم .. أتمنى فقط أن لا يكون الدافع الديني هو سبب اقتدائنا .. ألا نقتدي به فقط لأن هذا سيأخذنا إلى الجنة ..
بالفعل نحتاج إلى كثير من الرقي و الترفع لنفعل شيئا مماثلا .. العفو أو التنازل عن الحق .. شيء لي فعلا ولا لوم علي إن أخذت حقي لكنني أتركه ..
حقيقة جميعا نحتاج أن نتوقف للحظة كل فترة لنقيم وضعنا في الرقي والترفع .. الأمور لا يجب دائما أن تحسب بالورقة والقلم .. الصح والخطأ .. ما لي وما علي .. بعض الأحيان لنحاول أن ننظر إلى الأمور بمقدار ما يمكننا الاستغناء عن حقوقنا .. لماذا ؟؟ بغض النظر عن السبب الديني .. في بعض الأحيان الآخرين يحتاجون حقي أكثر مني .. نعم أنا لا أحتاجه ولا أهتم به .. لماذا أصر عليه بالرغم أن غيري يحتاجه ..
لماذا الانتقام !! هو لن يوفر لي كثير من السعادة ولكنه سيسبب الكثير من الألم لشخص آخر .. ربما يستحقه .. نعم ... حسنا كلما زاد استحقاقه للعقاب كلما زاد عفوي عنه وترفعي عن الانتقام قدرا .. هذا يعني أنني فعلا شخص أفضل.. نعم لأتحدث بصدق وواقعية .. فليذهب حتى إلى الجحيم ربما يستحق ذلك .. وربما لأ .. ليست النقطة.. بل أنا وردة فعلي هو ما أفكر فيه .. لا أقول هذا لأني قرأته في كتاب السيرة أو لأنه فعل بطولي سيجعلني شخصا خارقا .. إن لم أستطع فعله لن أفعله .. سأنتقم .. لكن يجب أن أقف لأتساءل .. لماذا أمكن غيري أن يعفو ولم أتمكن أنا .. الأمر لا يدور ويتمحور حول الأبله الذي أخطأ في حقي .. بل عني وعن قدرتي في الترفع والتغاضي .. فعلا

ترك المراء وإن كنت محقا .. التنازل عن الشكر والمدح حتى وإن استحققته .. العفو عن تعدي الغير على دائرتي .. قدرتي على كل هذا هيا ما تجعلني أقيم نفسي كإنسان راقي .. ليس الابتسامة المصطنعة .. ليس شكرا وآسف التي لا نعنيها .. ليست الشوكة والسكينة..

قبل سنين كنت في فريق عمل وبما أني كنت الرئيس وأنجزنا عملا يضرب به المثل .. لم أستطع أن أبتلع أن يدعي آخر أنه قام بكل شيء وظهر بمظهر البطل .. تكلمت مع رئيسي .. لأختصر القصة قال لي " إنت زعلان ليه ؟؟ إنت أصلا عملتها لله .. المدح والتقدير من حقك .. لكن هو احتاجه أكتر منك ونسبه لنفسك .. سيبه له" .. بالطبع يبدو كلامه من "يوتوبيا" .. حسنا .. جربتها فيما بعد .. خمن !!! بعد سنين الآن .. لا أحد يذكر العمل ولا أحد يذكر الانجاز .. لست بطلا بين الناس لكنني سعيد لأني تركت حقي لمن احتاجه أكثر .. لأنني ترفعت عن احراجه أيضا .. لا أقول هذا لأكون بطلا في عينك.. فقط لتعلم أنني لا أتحدث عن عالم مثالي خيالي ولا تحتاج أن تكون "سوبرمان" لتفعل هكذا أفعال .. إن كنت أستطيع .. فأنت أيضا .. وأكثر

أصدقائي يسمونني الـ"!@%$" و برتاحون فعلا وينفسون عن غضبهم بهذا الاسم القبيح .. وبغض النظر عن أني أستحقه وفي بعض الأحيان أجده مسلي .. إلا أن الواضح أن بعضهم ينفس مشاكل يومه في شتمي ... لا بأس يمكنني تحمل ذلك .. يمكنني أن أكون مشتوما كثيرا :D .. فلست أهتم على أية حال .. في حين تبدو أنها تنفس عنه الكثير.. من حقي أن أشتمه بالمقابل .. لكن لماذا !! لا لشيء إلا أنني أستطيع وأريد مادامت لا أهتم حقيقة بهذا الحق !!!

لماذا يعتذر لي رئيسي الذي لا يؤمن بدين أصلا "سأكتب عنه لاحقا " عن وقتي ومجهودي .. رغم أنه يدفع مقابله .. لماذا يساعدني رغم أنه يدفع بسخاء .. هو لا يقيم الموقف بالحقوق .. بما له وما عليه .. هو يرى أنه يمكن أن يساعد وأن وقتي "الذي يدفع له" يمكن حفظه لذلك فهو يساعد وينفذ ما آمره أنا به .. شيء محير .. لا منبع ديني لديه .. لكن هذا هو ما يؤمن به في الحياة


قس على هذا ما يمر بنا كل يوم .. رجل في الشارع يصطدم بك ثم يلومك بوقاحة .. حقيقة بالورقة والقلم لك الحق أن "تطلع عين !@$#" .. أو شتمك آخر في الشارع فقط لأن مظهرك لم يعجبه..أو كما يقول بنك الحظ "اتهمت غدرا وظهرت براءتك" .. أو .. أو .. أو
رد فعلنا في كل هذه المواقف التي لنا كل الحق أن نغضب أو ننتقم أو ننفجر أو نحزن هو ما يحدد مدى الرقي بداخلنا..
إن تغاضيت فهذا جيد .. إن سامحت فهذا رائع .. إن ابتسمت لتخفف عنه فأنت فعلا رائع .. هوبفولي :D

كل هذا في الدين .. وفعله بنية خالصة لله مطلوب .. لكن كلما نبعت الأفعال من داخلنا باستشعار واحساس مجرد .. كانت أقوى وأسرع نموا .. ويمكننا أن نجعلها أيضا لله


دمت بخير

الاثنين، 14 سبتمبر، 2009

10 أشياء يود الرجال من النساء أن يعرفوها .... بشدة

مؤخرا كنت أبحث كثيرا في "قو..قو..ل" عن كل ما يمت لطرق انجاح العلاقات بصلة
"أشياء يرغب الرجال أن تعرفها النساء" والعكس "أفضل 10 أشياء يحبها الرجال في النساء" و..و .. لو كنت على قائمتي في الفيس بوك وأبقيتني بعيدا عن الـ"hide" فربما أزعجتك بهذه الأشياء ..
على أية حال أنا قررت أن أكتب قائمتي "10 حاجات عننا عشان خاطري اعرفوها" وترجمتها المحترمة "10 أشياء يود الرجال من النساء أن يعرفوها" .... بشدة
قبل أن أبدأ..
* ليست كلها عني بل ما استطعت أن أستشقه من شخصيتي ومن آراء أصدقائي من حولي وتعليقات وكتابات من استطعت الاحتكاك بهم من الرجال وحتى مما أراه صحيحا مما قرأته.

* لا ضغائن :D
------------------
1- بجد .. لسنا نهتم
عامة وكأساس .. الرجال لا يهتمون .. وعندما يهتمون بك فهذا استثناء مهم .. وهذا الاستثناء يشمل شيء واحد .. أنت
لا نهتم كثيرا بأي شيء ولا نريد أن نشغل أنفسنا بكثير من الأشياء "بنحب نركز :D " لذلك فعندما نهتم بك فهذا يعني حرفيا بك أنت فقط .. لا نهتم كثيرا بالأصدقاء .. بالمشاكل .. بالجيران .. ولا حتى بالأقارب..

2- بالراحة
الرجل كسول بطبعه وبطيء أيضا.. كسول فكريا وعاطفيا .. نحن لا نتحرك كثيرا .. لذلك من الطبيعي أن يتولد فرق سرعات .. البنات تبذل الكثير من الجهد .. تفكر في كل شيء وتشعر بكل شيء وتخطط لكل شيء وتحمل هم ومسؤولية كل شيء .. نحن لا نستطيع فعل ذلك ولا مواكبته.. وكما قلنا فلسنا نهتم.. لذلك بالرااااااااحة .. اهدئي وهوني عليكي

3- إحنا برضه عايزين نتحب
هذه اللامبالاة والكسل يتعلق بكل ما يبتعد عن جذع العلاقة ومشاعرها .. بالداخل نحن بشر مثلك .. نحب أن نشعر بالحب .. أن نكون محبوبين .. نحتاجه .. نحب أيضا أن نسمع كلمات جميلة رقيقة وكل مظاهر الرجل الثلجي مظاهر خادعة.. لن ندعي أننا أكثر رومانسية من البنات لكننا نمتلك من المشاعر أكثر بكثيييييييير مما يبدو

4-من الآخر كدا ..
"كل الرجال مهووسون بالتحكم" .. كل ما ازداد الرجل نضجا وتفتحا .. ازداد تقبلا للاختلاف والطريقة الانثوية لادارة الأمور .. لكن في النهاية نحن جميعا نحب الأمور بطريقتنا .. نحن دائما على صواب ولا نحب أن نبدو مخطئين .. لذلك فلا تحاولي كثيرا اثبات وجهة نظرك
get over it

5-اديني مساحة
أحبك .. أو حتى مجرد صداقة جيدة أو زمالة أو أيا كان .. في نقطة ما أحتاج أن أشعر بالحرية .. عندها أسافر .. أغلق موبايلي أو "أدخل ع الشات اينفيزيبل أو أعملك بلوك" .. هذه فائدة سندوتش الكفتة السري .. شيء لي أنا فقط .. بدونك .. لفترة قصيرة.. لكنها مهمة جدا جدا جدا

6-بلاش ظرف
هذه الحقيقة قاسية لكنها للأسف حقيقة .. إن أقسم لكي أي رجل على غيرها فلا تصدقيه لأنه سيجاملك فقط .. وهي أكثر ما رأيته من المسلمات والحقائق المتفق عليها في هذه القائمة
الحقيقة أن لا رجل طبيعي يمكن أن يصف أي بنت بأنها "ظريفة" .. البنات لطفاء جدا .. قمة في اللطف لكننا لا نجدهم ظرفاء
لا تصدقي مئة "lol" ولا ألف "ROFL" فعادة ما نعاني مع كل نكتة أو "افيه" أو "قلشة" .. فلنحاول أن نبقي العلاقة في حدود "اللطف"..نحن لا نطلب أن تكوني "ظريفة" ..
البنت لطيفة .. جذابة .. مرحة .. والله رائعة ولهذا نحبها .. لكن ليست ظريفة..

7- "مبعملش حاجة" حاجة مهمة
عندما تجدينا في وضع "مبنعملش حاجة" فنحن في الحقيقة نفعل شيئا مهما وهو "منعملش حاجة" هي فترة مهمة جدا .. لا عمل .. لا مزاح .. لا نوم .. لا أكل .. فقط لا شيء .. بالفعل غالبا نتظر هذه الفترة في يومنا .. لذلك فهي مقدسة تماما وأي طلبات أو نقاشات تتخللها مهما كانت بسيطة فإنها تبدو لنا في غاية التعقيد.

8- متخليهاش خل بقى
نحن نؤمن بأن الرجل يسعى للمرأة .. وأنها في مكانها العالي .. "اتقلي" براحتك .. تمنعي .. تظاهري بعدم الاهتمام .. نحن نحب هذا .. لكن لدرجة معينة بعدها يصبح الأمر مملا ومزعجا ... هذه اللعبة مسلية لكن المادي بها يصبح "ماسخا".

9- قولي عايزه إيه بالضبط !!
ابتعد عني .. تعني أنك تريدين أن أبتعد عنك .. حرفيا .. الرجال لا يستعملون معاني مجازية .. يكرهون التلميح .. ويتبعون اللفظ المجرد.. لذلك فالحل الأمثل "قولي انتي عايزة ايه بالحرف" .. لا تتركي لنا شيئا للاستنتاج أو التوقع .. نحن لا نحب هذا ولسنا جيدين فيه على أية حال.

10-مقدسات
كل رجل له مقدسات لا يمكن المساس بوقتها أو أهميتها في حياته مهما كانت تافهة ولا تضعي نفسك في مقارنة معها من حيث الأهمية بالطبع أنت أهم لكن في بعض الأحيان تصبح هيا عاجلة ملحة
"الكورة .. البلايستيشن .. خروجة الصحاب.. " هيا تختلف حسب الشخص لكن لنتخطى الخلاف حولها فلا مساومة عليها .. حقيقة لن أتردد أن أتركك لأشاهد مباراة مانشستر يونايتد ..صدقا .. لن أتردد

-----------------------------------

أنا مقدر إن أي بنت تشتم البوست وتشتمني أنا كمان
لكن أنا تحليت بالشجاعة وقلت أوضح الحقيقة بقى .. دا مش رأيي على فكرة .. زي ما قلت دا اللي شفته وعرفته من الناس
لا ضغائن :
------------------------------------
تحديث : شكرا "أميرة" على التعليق .. راجع التعليق لو سمحت أولا ..
أكيد في قائمة زي دي البنات عايزة الولاد يعرفوها عشان هما برضه عندهم اعتراضات وحاجات بيكرهوها وحاجات لازم الولاد يعرفوها .. انا مانتقدتش البنات لكن أنا مقدرش اقول على لسانهم أو أدافع عنهم أو أكتب أنا قائمة البنات عايزين إيه من الولاد لأني مش بنت طبعا
ياريت أي بنت تكتب قائمة وتنشرها .. أو تكتبها وتبعتهالي وأنا أنشرها مع القائمة دي ويبقى قلنا الناحيتين :)

السبت، 6 يونيو، 2009

القليل من الأنانية والكثير من السعادة

" لن أرقص إن لم تثيرني الموسيقى .. لن أضحك إن لم تعجبني النكتة .. أنا أفعل فقط ما أراه مناسبا"..
ليس فقط لكي لا نفعل شيئا ما .. ولكن لأن أفعالنا تحددها رغبتنا الحقيقية .. رغبتنا نحن .. ليس ما يمليه علينا الناس.. ليس العلاقات .. ضرورة الموقف .. فقط ما تريده أنت..
العلاقات تتغير .. الأيام تمر .. الأشياء السيئة تحدث .. الجيدة أيضا .. في النهاية أنت المهم .. راحتك وراحة بالك ..
لدينا من الخير ما يكفي لنضحي من أجل غيرنا .. ربما يبدو ما نضحي به شيئا قليلا بسيطا .. لا نلق له بالا .. لكن توقف .. استدع القليل من الأنانية واعتني بنفسك أيضا .. إنك تبذل فعلا الكثير من الجهد .. أكثر من أن تتعايش معه لسنين..

نحن نضحك لأن أحدهم قال نكتة .. سيكون في حرج إن لم نضحك .. نضيع الكثير من الوقت الهام وعادة ما نضيعه ليتسلى آخرون .. هذا جيد .. رائعة هذه التضحية .. لكن في وقت ما .. عند حد معين .. أنت أولوية ..
لا تهتم إن لم تكن تهتم حقا .. ولا تتظاهر بعدم الاهتمام إن كنت تهتم بالفعل .. لا تخفي حزنك ولا تكبت سعادتك .. كن أنت فقط كما تريد .. لا تتظاهر .. لا تبرر .. لا تشرح .. فراحتك أهم من كل شيء .. لقد ضحيت كثيرا بما فيه الكفاية .. ربما تضحياتك أيضا غير مقدرة .. ربما لأنها غير مطلوبة من الأساس ..
فاستماعك رغما عنك رائع .. بطولة .. لكن عندما يستنزفك الاستماع .... توقف .. بالفعل أرجوك توقف عن الاستماع واطلب من محدثك بهدوء أن لا يرهقك .. ربما يغضب نعم .. لكنه سيعيش ويتعايش ..
إن كنت تهتم لشخص أو شيء لا تكبت اهتمامك .. لا تتجاهله .. أظهره ولا تخف من الرفض أو السلبية أو عدم مبادلة الاهتمام أو المشاركة .. النتيجة ليست مهمة .. المهم أن تخرج ما بداخلك .. أن تخبر شخصا ما أنك افتقدته فعلا .. حتى وإن لم يبادلك نفس الشعور .. هذا لن يقتلك .. الخوف والانكار سيفعل .. أخبره أنك تهتم .. أخبره أنك شاكر لوجوده في حياتك .. أنك سعيد ..
و إن كنت حقا لا تهتم بأحدهم .. لا تريده في محيطك .. أخبره ببساطة أنك لا ترغب في ذلك .. لن يموت .. وإن مات فلا مشكلة .. المهم أن تبقى أنت مرتاحا .. :D : D : D
ضحيت بالكثير.. المجتمع يشكرك كثيرا :P : D ... القليل من الأنا والتعبير عنها واعتبارها أولوية .. سيكون جيدا بل مطلوبا ;)..
دمت بخير

الأربعاء، 13 مايو، 2009

فقط ابتعد

الآن الكثير من الأشياء تبدو في غير نصابها .. الكثير من الأغبياء يتسلقون إلى الأعلى .. ظاهريا ..
كان يبدو من الخطأ أن يصبح أولائك الأغبياء في تلك الأماكن المرموقة بدلا عن أولائك الأكفاء .. هم الأفضل .. أنا أعرفهم .. أقابلهم وأراهم كل يوم .. في بعض الأحيان كنت ألومهم وألوم نفسي "بما أني أثق أني من الأكفاء :D " لأنهم ليسوا في تلك الأماكن .. أنهم أفسحوا المجال للمبتدئين والوصوليين ليعلوا ويعلوا ..
ربما أيضا لأنني لم ولا أقاتل بما فيه الكفاية من أجل كثير من الأشياء .. أشياء تبدو مستحقة .. كأنها خصيصا لي .. لم أكن أعرف لماذا لا أبذل المزيد من الجهد .. يمكنني الوصول إلى ما أريد .. فقط القليل من العناء .. لكن في كل مرة أتوقف ببساطة .. أتخلى عن الفكرة وأبتعد.. لم أكن سعيدا بفعل هذا .. كنت أسميه استسلاما .. كسلا .. جهلا .. وربما هذا هو الواقع فعلا :P ..
لكن الآن تبدأ صورة أخرى في الاكتمال..
دعني أستعير كلمة أدهم "الرجل الذي يستحق الاحترام هو الذي يمشي بعيدًا عندما لا يأخذ ما يستحق .. عندما لا يقدر.. "
نعم .. فقط ابتعد .. بغض النظر عن أن هذا التفسير أكثر طمأنينة واراحة للضمير .. تعليق كل هذا التكاسل على شماعة عدم التقدير إلا أني وجدت فيه فعلا ضالتي .. وضعت يدي على السبب الغامض لسلبية تبدو الآن أكثر من مبررة..
أنا لا أقاتل.. نعم .. ولن أقاتل حتى لما يبدو من حقي .. أو لما يستحق القتال من أجله.. أعلم أن بامكاني الحصول عليه بقليل من الجهد.. لكني أفضل أن أترك حقي على أن أستنزف نفسي من أجله..
أنا لن أشرح أسبابي لأبرر موقفي وأحصل على قليل من التفهم مع كل خطوة أخطوها..
لن أوضح الكثير من فضائلي لأحصل على تقدير أرى أن من الطبيعي الحصول عليه.. إن لم أحصل عليه سأبتعد..
لن أبذل المزيد من الجهد في العلاقات لانجاحها ..
لا مزيد من الدلائل والبراهين لأثبت وجهة نظري..
سأستمر في الصمت .. الابتسامة البلهاء التي لا تعني شيئا عادة.. لدي ما احتاجه في الحياة وكل ما يمكن أن يأتي لا يستحق نزيف احترام الذات ..
التفهم لن يزيدني شيئا .. الاحترام .. المساندة .. العلاقات .. المشاركة كل هذا لا يستحق أن تضع نفسك موضع التبرير والشرح .. لا يستحق تملق ومواراة .. لا للاستثناءات .. التغاضي .. "التطنيش" .. ولا أيضا .. للمواجهة والغضب والحنق ..
فقط ابتعد .. إن لم تحصل على ما تريد فابتعد بكل بساطة .. أنت لا تحتاجه .. لديك ما تريد ..ستحصل على الأفضل .. لأنك أفضل .. أفضل من أن تبذل كل هذا الجهد..أفضل من أن تضع نفسك موضع مساءلة أو اتهام أو مطالبة أو حتى تبرير.. فقط ابتعد .. فأنت أكثر احتراما وقيمة من تلك المهازل .. ;)


دمت بخير